راجع إليك

راجع إليك

في بيت قروي كانت تعيش عائلة مؤلفة من ثلاثة أطفال وأم وأب مريض، ومنذ الصف الأول الابتدائي، اعتاد أصغرهم سناً على الذهاب إلى المدرسة صباحاً، والتناوب بعد الظهر مع إخوانه على رعي الماشية والعمل في الحقل الزراعي.


كان كتابه لا يفارقه إلا نادراً، وهو يصاحب أغن ...

2017-04-24 15:12:45
بقلم : خالد ديريك
إقرأ المزيد
انتباه رجاءً!

انتباه رجاءً!

وأنت ترسلين
الحمام الزاجل
من أدغال مملكتك
ليلتحف بصري شوقا
عبر هديله المزخرف
من عبير مكتوبك
 
انتباه رجاءً!
متكأ أنا على
رصيف الانتظار
أترقب قدوم طيفك
في كل مرة
ومنذ الهمسة الأولى
وأنت تضعين
رحالك في ...

2017-04-14 10:52:07
بقلم : خالد ديريك
إقرأ المزيد
الفراشة العذراء

الفراشة العذراء


في كل مساء 
تزورني فراشة عذراء تحمل معها أنباء
عن اللوتس والنقاء،
 
عن الضفائر الملفوفة السوداء
في تلك الأجواء،
 
والخد المورد من الحياء
يشع منه الأضواء،
 وأنا منذ عهد الإخفاء
في حالة رثاء
 
فأخر ...

2017-03-29 01:42:09
بقلم : خالد ديريك
إقرأ المزيد
قلم1

مناطق آمنة أم مناطق اقتسام النفوذّ!

عادة تقيم مناطق آمنة للحيلولة دون وقوع المجازر الكبرى بحق المدنيين، وخاصة بحق الأقليات والتيارات المعارضة والمضطهدة من قبل أنظمة معينة.


بدون مواربة، ستكون المناطق الآمنة مفيدة أكثر عندما ترافقها حظراً جوياً وتحميها الكثير من الأسلحة والعسكر لضمان عدم ...

2017-02-20 22:29:02
بقلم : خالد ديريك
إقرأ المزيد
قلم1

سقوط السنونو (قصة من الزمن الماضي)

تعكف سناء يومياً بزيارة النبع منذ سقوط السنونو. تستيقظ مع بزوغ كل الفجر، تتزين، تتكحل وكأنها على ميعاد فرح سرمدي، ترتدي خماراً ملوناً على رأسها وتظهر الغرة السوداء من بين الحواف التي تتمايل على عينيها كلما لمستها عبق النسمات.


مياه النبع عذبة وليست كالميا ...

2016-11-16 02:06:45
بقلم : خالد ديريك
إقرأ المزيد
قلم1

البعد والانتظار

 

 

 

 

 

مؤلم الركون في زاوية البعد والانتظار ومعانقة الدخان وبقايا الذكريات كالمنفي في جزيرة منقطعة الأوصال بفرمان من السلطا ...

2016-10-19 15:12:00
بقلم : خالد ديريك
إقرأ المزيد
قلم1

أنا ثورة الهيام


صحيح تائه أنا
في متاهات تاريخك
ومثل طفل أبكي
أمام ملامح خيالك

صحيح الوداع
لم يكن في الحسبان
منذ كنا نستظل تحت
شجرة السنديان

2016-10-11 15:32:12
بقلم : خالد ديريك
إقرأ المزيد
قلم1

صفعة الانهيار . . في ذم جحيم الاغتراب الجديد

يشعل إبراهيم سيجارة تلو أخرى مع فنجان من قهوة مرة في مقهى بضواحي إحدى كبرى المدن المانيا ,أحياناً لا يبين  تفاصيل وجهه من ضباب الدخان الكثيف وكأنه يريد أن يحجب نفسه عن العالم وأحياناً أخرى وبنبرة ملؤها ألم وسقم الإرهاق البادئ من حديثه وعيون مائل للاحمرا ...

2016-08-15 14:28:10
بقلم : خالد ديريك
إقرأ المزيد
احداث اخر 24 ساعه