قلم1

سَيِّدي كَمْ يَشُدُّدني لَكَ شَوْقٌ

يا حبيبَ الرحمنِ خلقاً ونبلا
وعظيماً في الشأنِ بَعْداً وَقَبْلا
أودعَ اللهُ نورَهُ فيكَ حتى
كنتَ خيرَ الأنامِ قولاً وفعلا
أنتَ معنىً قد جَسّدَ اللهُ فيهِ
منهجَ الحقِّ شاخصاً قد تجلّى
حينَ أسرى بك الإلهُ إلى القُدْ
(م) سِ تساميت ...

2017-12-02 00:34:00
بقلم : محفوظ فرج
إقرأ المزيد
احداث اخر 24 ساعه